شبكة محامو الحديدة

نرحب بك في اول منتدى لمحامين الحديدة تفضل بالتسجيل
شبكة محامو الحديدة

المنتدى الاول لمحامين الحديدة, ويتناول القضايا القانونية لمناقشتها ومراجعتها مع بقية المحامين ورجال القانون ,يظم محامي نقابة المحامين اليمنين فرع الحديدة

المحاماة مهنة النبل والشرف لا يمتهنها إلا عزيز النفس - نقي السريرة - قوي الطرح - بليغ الحجة
المحاماة مهنة النبل والشرف لا يمتهنها إلا عزيز النفس - نقي السريرة - قوي الطرح - بليغ الحجة
انتقلت إلى رحمة الله تعالى الأستاذة ابتهال احمد علي رحمة الله عليها واسكنها فسيح جناته.سائلين المولى عز وجل أن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

    مشــــروع لإنهــــاء البطــــالة دون تــــوظيف أو مرتبات أو قروض..

    شاطر
    avatar
    طه محمد الحرد
    المدير العام

    عدد المساهمات : 405
    تاريخ التسجيل : 16/07/2010
    العمر : 45
    الموقع : شبكة محامو الحديدة

    مشــــروع لإنهــــاء البطــــالة دون تــــوظيف أو مرتبات أو قروض..

    مُساهمة من طرف طه محمد الحرد في الأحد نوفمبر 21, 2010 6:16 am




    أحداث اليوم - كتب - المحامي/محمد محمد المسوري
    الأحد –السابع من نوفمبر -2010م
    فخامة الرئيس :هل لي بجزء يسير جداً من وقتكم؟ أعلم أن مشاغلكم كثيرة جداً جداً لا تحصى ولا تعد، ولكني أعتقد جازماً بأن ما سيتم في هذا الوقت اليسير قد يعمل على تحقيق الكثير والكثير..أقولها.. ويشهد الله عزوجل على ما أقول بأنني حريص كل الحرص على بيتنا الكبير (الوطن الغالي) أشد من حرصي على بيتي الصغير، إذ أن أمن واستقرار وسلامة ووحدة الوطن فيه أمن واستقرار وسلامة ووحدة كل أسرة وكل بيت يمني. مقــدمة للمشــروع: لا ينكر أي شخص في العالم بأسره بأن البطالة تعد أهم الأسباب وفي مقدمة العوامل التي ينتج عنها عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي...إلخ..وكل عاطل يكون عرضه للتأثير السريع والانجرار وراء المغريات وإن لم يكن هناك مقابل أو مردود مادي، وإنما للاعتقاد بأن ما سيقوم به من أعمال أياً كان نوعها وأياً كانت نتائجها وعواقبها ستعمل على تغيير الأوضاع السياسية والاقتصادية و...و...وعندئذ ستتحقق له فرص العمل، وهو لا يعلم ما قد يحدث جراء تصرفاته تلك هو أشد ضرراً عليه وعلى المجتمع بأكمله. إذاً..لماذا لا نعالج هذه المشكلة من جذورها؟ والحل بسيط جداً في اعتقادي، وهو ما أكده جميع من استمع مني لفكرتي أو مشروعي الذي سأضع بين يديكم نبذة مختصرة عنه. نبــذة مختصــرة عــن مشــروع إنهــاء البطــالة: وفقــــاً لهــــذا المشــــروع فــــإن: إنهاء البطالة : لا يحتاج على الإطلاق إلى توفير درجات وظيفية. إنهاء البطالة : لا يحمل الدولة أي مرتبات أو أجور على الإطلاق. إنهاء البطالة : لا يتطلب البحث عن مستثمرين سواءً من الداخل أو الخارج. إنهاء البطالة : لا يتطلب البحث والمطالبة عن فرص عمل للعمالة اليمنية في الخارج. إنهاء البطالة : سيغطي جميع التخصصات وجميع المجالات والحرف والعمال وغيرهم. إنهاء البطالة : لا يكون عبر القروض لتمويل المشاريع الصغيرة أو الكبيرة أياً كان نوعها. الفكرة أو المشروع بإيجاز تتمثل في بعض الأمور والإجراءات التالية


    : الاستثمــار الحكــومي:
    قيام الدولة بإنشاء أو توفير مواقع خدمية في كل من محافظات الجمهورية وفي جميع المجالات الإنتاجية والخدمية والحرفية والمهنية سواءً الصغيرة منها أو المتوسطة أو الكبيرة.
    وبحسب فكرة المشروع فإن ذلك لن يكلف الدولة مبالغ كبيرة.
    ويجب النظر باهتمام إلى ما ستحققه الدولة من فائدة مادية ومنها:
    ‌أ- أن تكاليف إنشاء المشاريع وتوفيرها يعتبر رأس مال ثابت لها.
    ‌ب- أن ما ستدفعه الدولة في البداية سيعود إليها خلال عام أو عامين على الأكثر من الأرباح التي سيتم تحقيقها وسيكون رأس مالها الذي دفعته ربح ثابت.
    ‌ج- لا يقتصر الأمر عند ذلك بل سيتحقق لخزينة الدولة إيرادات يومية وشهرية وسنوية من نسبة الأرباح التي ستحققها المشاريع.
    ‌د- استغلال الأرباح التي ستتحصل عليها الدولة في إنشاء مشاريع جديدة واستيعاب العمالة الجديدة في مشاريعها الجديدة بالإضافة إلى تغطية نفقات الدولة في احتياجاتها الأخرى.
    (2) الشراكة في الاستثمــار الحكــومي:
    فور قيام الدولة بإنشاء المشاريع وتوفير المواقع الخدمية فإن تشغيلها لا يحتاج إلى توفير وظائف ومرتبات وأجور...إلخ.
    بل سيتطلب الأمر ابتداءً تشكيل جهة حكومية – سنتحدث عنها لاحقاً – ولها فروع في المحافظات باستقبال الطلبات من المهنيين والحرفيين والعمال وغيرهم وحصرهم في سجلات.
    ومن ثم تقوم هذه الجهة بتوزيعهم للعمل في المشاريع والمواقع الخدمية والانتاجية كل بحسب اختصاصه وفي نفس المحافظة أو المديرية التي يقيم فيها.
    وكما ذكرت مسبقاً فإن المقابل الذي سيتحصلوا عليه لن يكون مرتباً أو أجراً، لماذا؟
    لأنه لن يكون عاملاً أو أجيراً أو موظفاً وإنما شريكاً بالجهد والعمل وسيتم الاتفاق معه بموجب عقد يتضمن بنوداً تحمي حق الدولة وحقه كشريك معها وله من الدخل وفقــاً لــمــا يــلي:
    ‌أ- مثلاً : نسبة 30% أو 40% من صافي الأرباح تصرف أو توزع بين مجموع الشركاء في الموقع الواحد نهاية كل شهر بالنسبة للمشاريع الخدمية ذات الدخل أو الإيراد اليومي أو الشهري.
    أما بالنسبة للمشاريع ذات الدخل الإنتاجي الموسمي أو الفصلي أو ما شابه فتصرف له الدولة مبالغ شهرية وعلى أن تخصم من نصيبه من الأرباح عند بيع المحصول أو المنتج.
    والنسبة الأخرى 60% أو 70% تعتبر ربحاً صافياً للدولة تورد مباشرة للخزينة العامة.
    ‌ب- يحدد الشريك الدرجة الوظيفية التي يريدها لاحتساب المرتب التقاعدي له وذلك لكي يتم خصم النسبة المحددة والمخصصة للهيئة العامة للتأمينات والمعاشات شهرياً من نصيبه من الأرباح التي يتحصل عليها.
    وهنا أؤكد بدوري أن الدولة وفقاً لهذا المشروع تستطيع فعلاً إنهاء البطالة من جذورها وفي جميع المجالات دون استثناء.
    أمثلة بسيطة :
    v الطبيب : مراكز طبية في كل مديرية.
    v المهندس المعماري: مكاتب هندسية.
    v المهندس الميكانيكي : مراكز صيانة السيارات في كل مديرية.
    v محطات خدمية تشمل (بنشر – سرويس – مطعم – كفتيريا- ...إلخ).
    v المهندس الزراعي : توفير أراضي زراعية ومتطلباتها وإنشاء معمل لتعليب المنتجات الزراعية.
    v الصيادين: قوارب صيد بمحركاتها وأدوات الصيد.
    v النجارين : ورش نجارة.
    v الحدادين: ورش حدادة بمعداتها.
    هذه أمثلة بسيطة، فكل مجال وكل تخصص وغير المتخصص والعامل الأمي الجميع دون استثناء ستوفر الدولة لهم مواقع ومشاريع خدمية وإنتاجية.
    وفي الوقت نفسه :ستعمل الدولة على مراعاة المواصفات والمقاييس في جميع المنتجات لكي تكون هذه المنتجات مرغوبة ومطلوبة داخلياً وخارجياً فتنافس المنتجات الأجنبية.
    وأذكر مجدداً :
    بأن هذا موجز ونبذة مختصرة عن فكرة المشروع والقراءة لا تكفي في حد ذاتها للإقناع فلا بد من المناقشة للاستيعاب.
    (3) الجهــة المختصة بــالتنفيــذ:
    أقترح أن يتم تشكيل لجنة وطنية تحت اسم (اللجنة الوطنية للشباب) تكون تابعة لرئاسة الجمهورية ويتم إنشاء مكاتب لها في جميع محافظات الجمهورية.
    ومبدئياً يكون مقر المكاتب في مبنى المحافظة.
    وتعطى هذه اللجنة صلاحيات كبيرة تحت إشراف رئيس الجمهورية شخصياً تتولى إعداد الدراسات والخطط وتنفيذ المشاريع وتوزيع الشركاء للعمل فيها وفق لائحة تحدد آلية عملها وصلاحياتها وتحميها من أي تدخلات مع مراعاة اختيار أعضاءها من الوطنيين ذوي الكفاءة وسيتم التوضيح عن ذلك عند الموافقة على فكرة المشروع هذه إن شاء الله تعالى.
    ختـــامــاً:
    لو تحقق ذلك إن شاء الله تعالى فكونوا على ثقة بأن البطالة ستنتهي تماماً،وبالتالي تنتهي جميع المشاكل فمن سيحاول إثارة المشاكل سيقف ضده كل هؤلاء الشركاء والشعب بأكمله حفاظاً على الوطن أولاً وحماية لمصالحهم ثانياً خوفاً من العودة إلى البطالة.
    فخامة الرئيس :


    أرجو أن تكون هذه النبذة المختصرة قد نالت إعجابكم أو على الأقل قد دخلت في نطاق تفكيركم بها.
    فأنا كمواطن يمني يحب وطنه إلى درجة الجنون، وجميع أبناء الشعب اليمني بانتظار ردكم على ما قرأتم.
    فهل لي بجزء يسير من وقتكم الكريم.
    محمــد محمـد المســوري
    أمين عام نقابة المحامين فرع صنعاء
    Email: [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 26, 2018 11:20 pm